Home
أسعار الذهب ما بين التذبذب وكونها ملاذاً آمناً Reviewed by Momizat on . Rating:
انت هنا : الرئيسية » مقالات عن الذهب » أسعار الذهب ما بين التذبذب وكونها ملاذاً آمناً

أسعار الذهب ما بين التذبذب وكونها ملاذاً آمناً

تعودنا من الذهب علي مدار تاريخه كمعدن نفيس وكمعدن اقتصادي أن أسعاره تزداد بشكل كبير في حالات الانكماش الاقتصادي في الدول الصناعية المتقدمة الرئيسية، الأمر الذي يؤول في النهاية إلي اتخاذ البنوك المركزية في هذه الدول قرارات من شأنها تقليل معدلات الفائدة علي عملاتها، فإذا أخذنا الدولار الأمريكي كمثال كونه العملة التجارية الرئيسة في العالم نجد أن أسعار الذهب ترتفع في حالات تدهور أسعار صرف الدولار للتعويض عن هذا الهبوط، كما يحدث الأمر نفسه في حالات زيادة أسعار النفط عالمياً مما يهدد بموجة عالية من زيادة معدلات التضخم العالمية وذلك بسبب كون الذهب الملاذ الآمن للاستثمارات والمستثمرين فضلاً عن كونه الوسيلة الأفضل لتجنب تراجع القيمة الشرائية للنقود.

ومعروف لكل المهتمين بهذا المجال ما حدث لأسعار الذهب علي مدار الأربعين سنة التي تلت قرار نيكسون رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وقتها بفض الارتباط ما بين أسعار الذهب والدولار الأمريكي والذي تم عند سعر 35 دولار أمريكي للأوقية (الاونصة)، حيث حدثت تذبذبات عنيفة في أسعار الذهب ليبلغ سعر الأوقية الواحدة 840 دولار بحلول العام 1980، وبالرغم من أن أسعار الذهب هبطت بعد هذا السعر حتى مستوي 267 دولار إلا أن الأسعار تذبذبت بعد ذلك ما بين 300 و 600 دولار أمريكي وذلك حتى أول سنوات من القرن الحادي والعشرين.

وفي خلال الخمسة سنوات الأخيرة ارتفعت أسعار الذهب بشكل كبير بل وغير مسبوق حيث تجاوزت أسعار المعدن سعر 1250 دولار للأوقية كأعلى مستوي للمعدن علي الإطلاق فلماذا تحدث هذه التذبذبات وما هو المستقبل القريب لأسعار الذهب خلال السنوات القليلة القادمة؟
تابع مقالات قسمي “أخبار الذهب” و”مقالات عن الذهب“.

اكتب تعليق

اسعار الذهب اليوم © 2011 جميع الحقوق محفوظة.

eXTReMe Tracker
الصعود لأعلى