المراقبين الماليين يطالبوا بربط العملة بالذهب بدلاً من الدولار Reviewed by Momizat on . موضوع ربط العملة الخليجية بالدولار شكل جدلاً اقتصادياً كبيراً في الآونة الأخيرة بسبب الأداء الضعيف والمتذبذب الذي سجله خلال الثلاث سنوات الأخيرة مقابل العملات ا موضوع ربط العملة الخليجية بالدولار شكل جدلاً اقتصادياً كبيراً في الآونة الأخيرة بسبب الأداء الضعيف والمتذبذب الذي سجله خلال الثلاث سنوات الأخيرة مقابل العملات ا Rating:
انت هنا : الرئيسية » مقالات اقتصادية » المراقبين الماليين يطالبوا بربط العملة بالذهب بدلاً من الدولار

المراقبين الماليين يطالبوا بربط العملة بالذهب بدلاً من الدولار

موضوع ربط العملة الخليجية بالدولار شكل جدلاً اقتصادياً كبيراً في الآونة الأخيرة بسبب الأداء الضعيف والمتذبذب الذي سجله خلال الثلاث سنوات الأخيرة مقابل العملات الأخرى، وما رافقه من الخسائر المتكبدة بسبب هذا الربط، كما تصاعدت مؤخراً أصوات تدعو لفك ربط العملة الخليجية بالدولار والبحث علي الفور عن بدائل أخرى وأهمها هو اقتراح ربطها بسلة من العملات الرئيسية أو ربط العملة بالذهب.

في حين فضل العديد من المراقبين الماليين الخليجيين أن يتم ربط العملة بالذهب كأفضل وأبرز طريقة خصوصاً إذ أخذنا الأداء المسجل للذهب خلال 30 عام ماضية، بالإضافة إلي عدم تذبذب نسبة التغير في مقابل الدولار والنفط حيث كان متوسط نسبة التغير في أسعار النفط طوال 30 سنة أي منذ عام 1980 وحتى عام 2010هي تقريباً 5 % أما أسعار الذهب فكانت نسبة التغير فيها حوالي 3 % خلال نفس الفترة، كما أن سعر الذهب يحتفظ بأداء متميز يحقق عن طريقه نسبة ارتفاع عالية وثابتة، حيث ارتفعت أسعار الذهب بنسبة 16 % منذ عام 2000 وحتى عام 2010 وبذلك يستحق الذهب الأولوية حسب قول المراقبين.

وقال “عمر الجريفاني” المحلل الاقتصادي والمالي أن متوسط نسبة التغير في أسعار النفط منذ نهاية الحرب الإيرانية العراقية وبداية غزو العراق للكويت أي في الفترة ما بين عام 1980 وحتى عام 1990هي حوالي -2 %، ومع بداية العام 1991 وحتى عام 2000 لم يتخطى متوسط نسبة التغير 5 %، وفي الفترة التي انطلقت فيها الصناعة الهندية والصينية أي في الفترة ما بين عام 2001 وعام 2010 كان متوسط نسبة التغير في سعر النفط حوالي 13 %، وهذه في حين أنه من الطبيعي أنه كان هناك زيادة عالية في الطلب علي النفط وفي هذه الحالة وبالمقارنة مع متوسط نسبة التغير في سعر الذهب المذكور بالفقرة السابقة والقادمة يتخطى المعدن الأصفر النفط بشكل واضح للجميع.

حيث أضاف الجريفاني أن الذهب كان متوسط نسبة التغير فيه منذ بداية عام 1980 وحتى عام 1990 هي -1 % فقط، ومع بداية العام 1991 إلى العام 2000 كان متوسط نسبة التغير هي تقريباً -3 %، وفي الفترة ما بين عام 2001 وعام 2010 أي في الفترة التي صاحبت تفجيرات برجي التجارة في الولايات المتحدة الأمريكية والأزمة المالية العالمية والتي هزت اقتصادات العالم بأسره بالإضافة لحرب أفغانستان فقد تضاعف متوسط نسبة التغير في أسعار الذهب لتصل النسبة إلى 16 % والسبب يرجع في ذلك للجوء الدول والمستثمرين للمعدن كملاذ آمن للحماية من مخاطر التضخم.

عن الكاتب

عدد المقالات : 557

تعليقات (1)

  • التجاني محمد

    بعد انتصار الحلفاء في العالمية الثانية قام الأمريكان بتنفيذ مخططهم لربط العملات بالدولار بدلا عن الذهب. أي عاقل وليس بالضرورة أن يكون اقتصاديا مفكرا ليعلم أن ربط العملة بالذهب يعطيها قيمتها الحقيقية. سؤال: هل لدى أمريكا مخزون من الذهب يغطي عملتها المتداولة؟لا أظن ذلك.

    رد

اكتب تعليق

© 2011 Powered By Wordpress, Goodnews Theme By Momizat Team

eXTReMe Tracker
الصعود لأعلى